القائمة الرئيسية

الصفحات

تعريف نظم المعلومات يتم تعريف نظم المعلومات على أنها مجموعة من الإجراءات والوحدات الإدارية لجمع البيانات ومعالجة النتائج وإيصالها إلى مستخدميها. 

أهمية نظم المعلومات



تتم معالجة المعلومات التي تتداخل مع بعضها البعض وتوزيعها وتزويدها بنهج صحيح. يتم تقديمها داخل المؤسسة أو المنظمة أو أي كيان آخر إجتمع في شكل محدد من التفاعل المنتظم لتشكيل كل منتظم ، وكذلك تكوين تصور مناسب في الوقت الحقيقي والمستقبل لموضوع البحث ، ويتكون نظام المعلومات من خمسة مكونات رئيسية ؛ هذه هي الأجهزة والبرامج وقواعد البيانات والشبكات والمستخدمين.  
تصنيفات نظم المعلومات. يتم تصنيف نظم المعلومات إلى مؤسسات مختلفة على أساس كيفية إستخدام المعلومات ، لذلك يمكن تلخيص تصنيفات نظم المعلومات على النحو التالي: 

نظام دعم العمليات: 


وهو إدخال البيانات من قبل المستخدم لمعالجتها لتقديم التقارير اللازمة ، والهدف من هذا التصنيف هو تسهيل المعاملات ومراقبة عملية الإنتاج. نظام معالجة المعاملات: هو التصنيف الذي يتعامل مع المعاملات الرياضية التي يجب أن تنتقل إلى إدارة المنظمة ، مثل معاملات المبيعات والعائدات والمصروفات والتسويق والمعاملات الأخرى التي يجب أن تمر إلى إدارة المنظمة. نظام التحكم في العمليات: هو أن يتم اتخاذ القرارات عن طريق الكمبيوتر فقط دون تدخل بشري نظام التعاون المؤسسي: يحسن التواصل وتبادل المعلومات بين الإدارات والمؤسسات المختلفة. نظام دعم الإدارة: يعمل على تسهيل عملية اتخاذ القرار من قبل الإدارة. مجالات نظم المعلومات في ظل التطور الكبير في مجال نظم المعلومات والتكنولوجيا الحديثة ، أصبحت المعلومات ذات أهمية خاصة للمؤسسات والشركات المختلفة ، لما توفره من معرفة بأسلوب وكيفية تطوير الإنتاج ، عند ذلك يمكن القيام به ، وما هي الخطوات التي يجب دراستها وتنفيذها وتطويرها ولكي يتم ذلك بالطريقة الأنسب والأفضل ، هناك العديد من المجالات والتصنيفات لأنظمة المعلومات في الشركات والمؤسسات منها:

  نظم المعلومات الإدارية :


أنظمة أتمتة المكاتب. نظام دعم القرار. أنظمة الدعم التنفيذي. نظم العمل
المعرفي. أهمية نظم المعلومات من المؤكد أن أهمية نظم المعلومات واضحة جدا في مختلف تخصصات علوم الحاسب ، ولهذا أصبحت مقعدا مهما في مختلف الجامعات ، وأصبح من المستحيل على مختلف المؤسسات والشركات تطويرها دون الاعتماد عليها نظم معلومات محددة ، بالنظر إلى المزايا والمعايير التي توفرها أنظمة المعلومات. بالنسبة لعملية التطوير والتقدم ، يمكن تلخيص أهمية نظم المعلومات على النحو التالي: 

التميز التشغيلي :


 بحيث تعمل الشركة على زيادة كفاءة عملياتها لتحصيل المزيد من الأرباح ، وتوفير باستمرار احتياجات العملاء. زيادة الإنتاجية وتحسين الكفاءة في الشركة. إنشاء الخدمات والمنتجات ونماذج الأعمال على أساس مستمر ومتجدد. تساعد أنظمة المعلومات في اتخاذ القرار وتمنح مديري الأعمال الفرصة للتخطيط بشكل أكبر فيما يتعلق باستراتيجية العمل. تمكن المنظمة من اكتساب ميزة تنافسية ، وتحقيق النتائج بأقل وقت وجهد وتكلفة ممكنة. تقليل نسبة التكاليف وخلق فرص جديدة في سوق العمل. سهولة التخطيط والتحليل للبيانات المختلفة والتحكم الممتاز في بيانات الشركة. تقليل الوقت الضائع في الأعمال الروتينية ؛ مثل إدخال البيانات والإجراءات البسيطة التي تمكن من إنجاز المهام الإستراتيجية الهامة والسرعة في توثيق واسترجاع المعلومات. أداء المهام الإدارية المختلفة بشكل بسيط وصحيح والتأكد من استجابة الإدارة بشكل أسرع وأسرع للفرص الجديدة والتعامل معها. دراسة المشكلات بمختلف أنواعها والقدرة على حلها. تحقيق نتائج مثالية بأقل جهد ووقت وتكلفة وزيادة نسبة إيرادات الشركة. التحديات التي تواجه نظم المعلومات من الطبيعي أن يواجه أي نظام مطبق في المؤسسات والمنظمات عددًا من التحديات والمشكلات عند تنفيذه ، ومن بين التحديات التي يواجهها نظام المعلومات,

<><>


أهمية نظم المعلومات


نقص الموارد البشرية : 


من المشاكل التي يجب أن تواجه نظم المعلومات نقص الموارد البشرية اللازمة لتنفيذ أهداف ومعايير نظم المعلومات في الشركة. قلة التواصل: يعد نقص المعلومات من المديرين والمستخدمين عن طريقة التعاون مع الفريق المتخصص في تصميم نظم المعلومات من أكثر المشاكل والتحديات شيوعًا التي تواجهها الشركات والمؤسسات المختلفة. المشاركة والتواصل بين متخصصي تكنولوجيا المعلومات ومستخدمي النظام: يواجه المستخدمون صعوبة في نقل المعلومات لأنهم لا يملكون القدرة على وصف المشكلة بطريقة فنية ، لذلك يجب على نظام المعلومات نقلها بطريقة تقنية بحيث تكون الصورة أكثر واضح لمحترفي تكنولوجيا المعلومات. قلة التعلم والثقافة: من أكبر المشاكل التي تواجهها الشركات قلة التعلم والثقافة لدى بعض الموظفين ، الأمر الذي يمكن أن ينعكس سلباً على أدائهم ونتائج أعمالهم ، وبالتالي سيؤثر بشكل طبيعي على أداء الشركة و مستوى وكفاءة إنتاجه ، ونقص التعلم يمكن أن يكون بسبب البيئة المحيطة أو طبيعة تفكير الموظف والعوامل المؤثرة الأخرى. التكيف مع التغييرات: النظام قادر على التكيف مع التغييرات التي قد تحدث للمؤسسة أو لبعض خصائص النظام نفسه. سهولة الاستخدام: هو أن النظام ومخرجاته يمكن إستخدامها بسهولة وبدون تعقيدات للمستخدمين. 
عدم وجود مستشارين متخصصين لتصميم نظم المعلومات ومتطلباتها للبرامج المختلفة.

 


 

تابعنا من هنا

هل اعجبك الموضوع :
التنقل السريع